الجولات السياحية

بينانج

أهم معالمها : 
القطار الجبلى  للصعود الى بوكيت بنديرا وهى أعلى هضبة بالجزيرة .كما يوجد معبد الثعابين وحديقة الفاكهة وحديقة الفراشات والشلالات وحديقة البهارات والحديقة النباتية التى تسمى مجازا بحديقة القرود 
سميت الجزيرة بهذا الاسم نظرا لوجود أعداد كبيرة من أشجار جوز الهند على أرضها . سلمها سلطان ولاية قدح للقبطان فرانسيس فى عام 1786 مما أدى الى تأسيس الجزيرة كأول مركز بريطانى للتجارة الخارجية فى الشرق الأقصى ، وما زالت آثار البريطانيين بادية على الجزيرة حتى اليوم وهى مبانى الحقبة الاستعمارية وخاصة فى مدينة جورج تاون عاصمة الجزيرة 

شلالات بينانج

       تقع بداخل الباتونيك قاردن و هي بالقرب من حديقة الفواكه و تمتاز المياه فيها بالبرودة حيث يمكن الاستحمام و الاستمتاع بنزول الشلال عليك . والشلالات قريبة جدا من حديقة الفاكهة ويمكن استغلال الفرصة والمرور عليها وتتميز هذه الشلالات أنها وسط غابة أستوائية يمكن التجول حول الشلال أيضا أو الأستحمام تحت مياهه 
احذر أثناء مشيك بجوار الشلال فالأرضية نوعا ما زلقة لذا أرتدي حذاء مناسبا وإذا ما كنت تفكر في السباحة فأحضر ملابس السباحة

بيناننج الأصالة الماليزية و العمارة الإنجليزية

اروع الشلالات و حدائق النباتات والفراشات .... واستمتع بالصعود بالتلفريك

المسجد العائم

وقد تم بناءه ملتوياً لتقديم نظرة جميلة للهوة في الأسفل وللبحار والجزر المجاورة. و للجسر منصتين مثلثتين في كل نهاية
        يشكل تحفة معمارية رائعة ويقع في مكان مميز على البحر، مما يزيده جمالا وروعة ، وقد بني المسجد بعيدا قليلا عن زحمة المدينة لميثل متنفسا رائعا ، ويستوعب موقف السيارات داخل المسجد حوالي 250 سيارة و كذلك يستوعب 1500 مصل داخله .

القطار الجبلي

    القطار مكون من عربتين ، ويصعد للقمة علي هضبة بينانج على مرحلتين . ويمكن للزوار مشاهدة معظم معالم الجزيرة من فوق الهضبة اذ أنها أعلى هضبة فى فى جزيرة بينانج . ولهذه الهضبة ماضى حيث كانت فى السابق مخصصة للمستعمرين فقط وينظر لها أهالى المنطقة على أنها الجنة التى لا يستطيعون الوصول اليها ، وبعد جلاء الأستعمار عن ماليزيا أصبح بأمكان الجميع الصعود للهضبة وبنفس القطار بعد ان كان القطار الجبلى فى بينانج محصورا على الطبقة الراقية من البريطانيين
عند الصعود اعلى الهضبة  يوجد بعض المطاعم والسوبر ماركت والاستراحات